فجص جودة و نقاء جميع انواع العسل

التحليل الطلعي للعسل :

فحص حبوب اللقاح في العسل تعتمد كمية حبوب اللقاح الطبيعية في العسل على نوع النبات,
بدرجة أكبر على نوعية الزهرة, حيث تستخلص بعض حبوب اللقاح ( غبار الطلع ) من الرحيق
أثناء عودة النحلة إلى الخلية, ولكن كمية كبيرة من تلك الحبوب تظل في العسل, طائفة النحل
قد تنتج من حبوب اللقاح ما یعادل 60 – 40 كجم في السنة.

اختبار حبوب اللقاح في العسل
اختبار حبوب اللقاح في العسل – التحليل الطلعي

یعتمد وفرة نوع حبوب اللقاح في العسل على نوع المرعى وما فیه من النباتات، ولذا فإن
فحص حبوب اللقاح في العسل تعكس كونه طبیعي ام غير طبيعي مغشوشا بالمحالیل السكریة،
كما يؤكد فحص التحليل الطلعي للعسل الادعاء بأن العسل ینتمي إلى نبات ما ولا ننسى
أن العسل قد تُضاف له حبوب لقاح بقصد التضلیل، ولكن یمكن معرفته بمقارنة اللون
في المصدر الزھري ولهذا يجب اختبار حبوب اللقاح في العسل وتحديد نسبتها .

 

اختبار غبار الطلع في العسل ( فحص حبوب اللقاح في العسل ) :

يعتبر غبار الطلع ( حبوب اللقاح ) مواد نباتية شديدة المقاومة لعوامل التحلل والتلف، وتعتبر خفيفة
الوزن، تحافظ على صفاتها النوعية، هذا ما يساعد في معرفة نسبة حبوب اللقاح في العسل او غيره
وهذا التحليل يعرف بـ التحليل الطلعي للعسل ويعرف التحليل الطلعي بانه دراسة للعناصر مجهرياً
لمعرفة اصل النبات والموقع الجغرافي للعسل بحسب ما يحتوية العسل من عناصر مجهرية من بينها
وحبوب الطلع وهي اهم العناصر المجهرية .

طريقة التحليل الطلعي للعسل :

يتم اخذ عينات من العسل المراد تحليل حبوب اللقاح ودراستها واذابتها في الماء المقطر والمقدرة
ب 2mg من العسل في 4ml من الماء المقطروتوضع في انابيب اختبار ،ثم يستعمل جهاز الطرد المركزي
لمده 15 دقيقة وبسرعة 3500 دورة في الدقيقة لعينات العسل المذابة بتراكيز معينة في الماء، ثم يتم
اخراج انابيب الاختبار ويوضع على شريحة زجاجية وتحليلها تحت المجهر الضوئي . وتدرس غبار الطلع
الطلعية ( عينات العسل ) بالمجهر العادي بتكبير مرتبة 400 ويزداد التكبير كلما دعت الحاجة،
وقد يستخدم المجهر الالكتروني من أجل أكثر تفصيلا، وقد يتم استخدام ادوات التصوير الرقمي المدمج
مع المجاهر الحديثة وقد تستخدم الإضاءة العادية أو فوق البنفسجية ويتم مطابقة النتائج مع صور
حبوب اللقاح التي تم اخذها مسبقاً للمنطقة التي يتم تربية النحل بها حيث يتم تمييز نوع حبات الطلع
يتم عن طريق دراسة الشكل، الحجم وتزيينات وعدد فتحات كل حبة ونوعها وعدد طبقات الغلاف،
حيث أنه لكل نبات حبوب طلع خاصة به